أخبار عاجلة
الرئيسية /5 الاخبار /5 مسرح الشمال بالعاصمة: مناقشة  افلام مبرمجة ضمن أيام قرطاج السينمائية
مسرح الشمال بالعاصمة: مناقشة  افلام مبرمجة ضمن أيام قرطاج السينمائية
مسرح الشمال بالعاصمة: مناقشة  افلام مبرمجة ضمن أيام قرطاج السينمائية

مسرح الشمال بالعاصمة: مناقشة  افلام مبرمجة ضمن أيام قرطاج السينمائية

 

مسرح الشمال بالعاصمة: مناقشة  افلام مبرمجة ضمن أيام قرطاج السينمائية

احتضن فضاء نجمة مسرح الشمال بالعاصمة يوم الجمعة حلقة حوار لمناقشة مجموعة من الافلام المشاركة في الدورة 29 لأيامم قرطاج السينمائية

الفيلم الاول  »طرس رحلة الصعود إلى المرئيّ » للمخرج غسان الحلواني

البداية كانت بالفيلم اللبناني  »طرس رحلة الصعود إلى المرئيّ » لمخرجه غسان الحلواني الذي قال بالمناسبة

« هو عمل يتناول برؤية واخراج سينمائي مختلف ومغاير موضوع المفقودين جراء الحرب الاهلية اللبنانية  والتي اعتقد انه من الضروري ازالة كل الضبابية واللبس الذي لايزال يرافق مصيرهم واعادة الاعتبار لهم والاعتراف بهم كلبنانيين وكضحايا لتلك الحرب التي دمرت لبنان لحوالي ثلاثة عقود ولا تزال تداعيتها ماثلة الى اليوم في مخيال ووجدان كل مواطن وكل عائلة لبنانية .

واضاف

» رغم انتهاء الحرب منذ ثلاثين سنة مازال هذا الموضوع يثير مشاعر واحاسيس السينمائيين اللبنانيين  وقد حاولت في هذا العمل معالجة الموضوع من زاوية تبدو لي مختلفة قوامها استنطاق « الماضي المؤلم »من خلال مجموعة من الصور ، هي في تقديري مجموعة من الخسارات المادية والمعنوية للمجتمع اللبناني وكذلك هي صدمات نفسية للمواطن اللبناني .

بداية الفيلم كانت بمشهد طويل نسبيا اردت من خلاله نقل المتفرج الى هذا « الماضي » بسلاسة كبيرة والغوص واياه في معاناة اهالي المفقودين ومحاكاة حالتهم النفسية بإيقاع تراجيدي يختلط فيها الالم بالأمل والحاضر بالماضي محاولا فك شفرة هذا الموضوع الشائك برؤية فنية اردت من خلالها نقل مجموعة من الرسائل المهمة لعل ابرزها انه على الاقل ولاعتبارات انسانية خالصة ولان اهالي الضحايا والمفقودين بعضهم توفي والبعض هرم والبعض الاخر جن دون ان يعلم مصير من ذهبت بهم الحرب، فمن الضروري مضاعفة البحث حول مآل هؤلاء المفقودين ومساءلة الجميع لتبيان حقيقتهم »

الفيلم الثاني : “المفك” للمخرج الفلسطيني بسام الجرباوي

الفيلم الثاني الذي تمت مناقشته خلال حلقة الحوار السينمائية هو « المفك » للمخرج الفلسطيني بسام الجرباوي الذي اوضح بالمناسبة ان جزء كبيرا من اهتمام السينمائيين منصب على مقاومة الاحتلال وابراز التداعيات السلبية لسياساته القمعية والعنصرية على الاسرى الفلسطينيين قائلا :

 »البعض يرى ان ربع الفلسطينيين تقريبا دخلوا سجون الاحتلال والاصح ان كل الفلسطينيين هم في سجن كبير سواء في الضفة الغربية او في قطاع غزة، وبالتالي فالأمر طبيعي ان احذو حذو سينمائيين فلسطينيين واطرح من زاويتي الخاصة معاناة السجناء والاسرى النفسية والنفاذ الى احاسيسهم انتصارا لهم ولحريتهم ولمطالبهم الوطنية المشروعة.

وأوضح جرباوي أن كلمة « مفك » التي اختارها عنوانا للفيلم تعني « فك شيء ما » او » تشبيك اشياء ما » والمقصود هو محاولة اعادة بناء شخصية الاسير الفلسطيني المحطم معنويا ونفسيا لكنه يحاول بروح عالية كسر قيود الاحباط التي يسعى الاحتلال جاهدا لكن دون جدوى غرسها داخل وجدان كل فلسطيني.

وات

عن اريج تونس

شاهد أيضاً

مهرجان « قابس سينما فن »: فتح باب المشاركة للدورة ال2 من 3 إلى 11 أفريل 2020

مهرجان « قابس سينما فن »: فتح باب المشاركة للدورة ال2 من 3 إلى 11 أفريل 2020

مهرجان « قابس سينما فن »يعلن عن فتح باب المشاركة للدورة ال2 من 3 إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: